طولقة ولاية بسكرة



طولقة  ولاية بسكرة
مدينة طولقة
مدينة طولقة، إحدى دوائر ولاية بسكرة، هي واحة كبيرة مترامية الاطراف، ذات نخيل كثير، تقع جنوب الجزائر، حيث تبعد عن الجزائر العاصمة مسافة 363 كلم وعن مدينة بسكرة مقر الولاية 37 كلم، شهيرة بجودة تمورها، فهي تنتج أجود أنواع التمور في العالم، خاصة تمر يسمى دقلة نور، كذلك تشتهر مدينة طولقة بكثر آبارها الارتوازية، وأراضيها الخصبة الزراعية، هي والدوائر القريبة منها٠
ترجع التسمية الاصلية لمدينة طولقة الى عهد القرطاجيين حيث كانت المدينة البربرية لها علاقة طيبة مع مملكة قرطاجة ولكن سنة 202 ق م هزم الرومانيون القرطاجيين دون المساس بالحياة الداخلية لهذه المدن البربرية حتى مجيء الملك ثاوصوص حوالي 46 ق م الذي ابدى اهتماما كبيرا بالسياسة الداخلية لهذه الامم بالشيء الذي اثار عدة ثورات في الامبراطورية الرومانية وقد عرفت طولقة العديد من الثورات اثناء الفترة ثم ادخال المسيحية اليها وتم بها بناء كنيسة٠
وتمر الاحداث متعاقبة وتختلف على المدينة ثلاث حظرات جاء الوندال وهزم الرومانيون غير ان بقائهم لم يدم طويلا وينحصر من 458 م الى477 م، وفي القرن السابع وصل المسلمون بقيادة عقبة بن نافع رضي الله عنه وتلقى مقاومته بربرية عنيفة تمكن من القضاء عليها وحول تلك الكنيسة الى مسجد حيث صلى ثلاث جمعات به٠
وقيل عن طولقة انها كانت ثلاث مدن كلها محاطة باسوار من الطوب وهي كثيرة البساتين الزيتون الكروم النخيل التين وانتجات اخرى، فطولقة مدينة قديمة يرجع تاريخها الى القرن السابع، وقيل ان النوميديين هم الذين بنوها على مجرة مائية ساخنة٠
كمـا اشتهـر أمـر طولقـة أيـام الدولـة الحفصيـة؛ حيـن ظهـر بهـا الشيـخ سعـادة الرحماني الرياحي الطولقي رافـع لـواء السنـة انطلاقـا مـن زاويتـه المتواجـدة بطولقـة كمـا أشـار إلى ذلـك عبـد الرحمـن بـن خلـدون. كتب الدكتور أبو القاسم سعد الله في كتابه تاريخ الجزائر الثقافي الصادر سنة 1998: كانت طولقة في أول القرن التاسع عشر، صف أولاد زيان (بني زيان) وهم من الأعيان، وكانوا ايضا مهاجرين من فاس، اي من رجال الدين، ولكنهم تحولوا الى مخزنية وتولوا الادارة العثمانية التركية، وهم منتشرون في فوغالة والعامري والزعاطشة. وزاوية طولقة، زاوية الشيخ علي بن عمر الطولقي القرآنية وهي مركـز أشعـاع ديـني وثقـافي انتشـر ضـوؤه في كـل بقـاع المغـرب أقصـاه وأدنـاه وأوسطـه، وبالقرب من مدينة طولقة مسجد وضريح الشيخ عبد الرحمن الأخضري صاحب كتاب السلم، وضريح الشيخ بن عزوز بقرية برج بن عزوز والذي تتلمذ على يده اشياخ الزاوية العثمانية ولكن تم اهماله وقد تخرج من هذه المدينة والقرى المجاورة لها كثير من العلماء الذين كان لهم الفضل الكبير والأثر البارز في نهضة الجزائر العلمية والثقافية قبل وبعد الاستعمار الفرنسي٠
فطولقـة تحتضـن عـددا كبيـرا مـن العلمـاء والصالحيـن والشعـراء٠
ولا يخلو بيت في مدينة طولقة إلا وتجد فيه شهيد أو مجاهد، وهو ما يعكس دور هذه المدينة في محاربة الاستعمار الفرنسي الغاشم٠
منقول

بوزيـاني الدراجي

وممـا قلتـه عـن طولقـة:

قَـدْ تشوقـت لهـا لِعَبِيــرِ المَنْطِـقَــهْ

وَنِسِيـمَ الشَـوقِ فِي مُبْتَغَايَـا طَوْلَـقَــهْ

مَنْـزِلِي الآمِـنُ مِنْ نَسْجِهَـا كَالشِّرْنِقَــهْ

حَفِظَتْـنِي مِـنَ أذى وَشُـرُورِ الْمَزْلَـقَـهْ

ذُقْـتُ فِيهَا مَا حَـلاَ ذقْـتُ مُـرَّ الفَلَـقَـهْ

% % %

فبـلادي تـزدهي بِذُرَاهَــا الشَّاهِقَــهْ

واخضـرار يلتـقي بِمِيَــاهٍ دَافِـقَــهْ

ظِلُّهَـا أيْـكٌ نَمَـا وَنَخِيــل بَاسِقَــهْ

تَتَجَـلَّى بِسَـنَـا وِمَزَايَــا لاَئِـقَــهْ

تَوَّجَتْـنِي بالثنـا صَـارَ ذِكْـرَى شَـيِّـقَـهْ


 




Vu : 575 fois
Posté Le : 18/06/2011
Posté par : yaghmoracen
Source : internet
Votre commentaire s'affichera sur cette page après validation par l'administrateur.
Ceci n'est en aucun cas un formulaire à l'adresse du sujet évoqué,
mais juste un espace d'opinion et d'échange d'idées dans le respect.
Nom & prénom
email : *
Ville *
Pays : *
Profession :
Message : *
Veuillez saisir le code ci dessous
*



Recharger l'image

(Les champs * sont obligatores)



- ALI BOUZAR - LE CONSENTEMENT AU MALHEUR
ALI BOUZAR - LE CONSENTEMENT AU MALHEUR
- Hadj Haddou Mohamed - Récits-Témoignages des combattants des ondes
Hadj Haddou Mohamed - Récits-Témoignages des combattants des ondes
- Abdelkader Jamil Rachi - Jours de cendre
Abdelkader Jamil Rachi - Jours de cendre